عربية ودولية

واعظی: لاتوجد وساطة عراقية بين السعودية وإيران

عربية ودولية / وكالة انباء عين العراق الدولية المستقلة

كشف محمود واعظی مدیر مکتب رئیس الجمهوریة الإيراني، حسن روحاني، الاربعاء (22 تموز 2020)، عن حقيقة توسط رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، بين طهران والرياض.وقال واعظي في تصريح صحفي، إن “المحادثات بین رئیس الجمهوریة حسن روحانی ورئیس الوزراء العراقی مصطفی الکاظمی شکلت منعطفا فی العلاقات الجیدة بین البلدین، وبعد هذه الزیارة، سیزداد حجم العلاقات والزیارات ومتانة العلاقات السیاسیة والأمنیة بین طهران وبغداد”.واضاف أن “وضع الیوم فی المنطقة حساس للغایة بالنظر إلی أن الحکومة العراقیة الجدیدة تم تشکیلها وتسیطر علی الأمور بقوة وهو أمر مهم للغایة”.وعن وساطة العراق بین طهران – الریاض أو طهران – واشنطن قال واعظي إن “الکاظمی مهتم بعلاقات جیدة مع دول الجوار فی بدایة مهام عمله، وکما سافر إلی طهران، سیسافر إلی دول الجوار الأخری ولیس کوسیط”.وتابع أن “العلاقات الإیرانیة العراقیة تتجاوز كل المعوقات ولم تكن زيارة الكاظمي إلينا من أجل الوساطة”، مبينا أن “إيران لديها حدود مشترکة مع العراق طولها 1450 کیلومترًا ومشترکات ثقافیة وتاریخیة ودینیة واسعة وهناک العدید من القضایا المثیرة للاهتمام فی العلاقات بین طهران وبغداد لدرجة أنها لیست مسألة وساطة”.وبين واعظي أن “علاقتنا نريدها جيدة مع الجميع بما فيها السعودية”، مبينا أن “الدبلوماسيين في إيران والسعودية يمتلكون الخبرة اللازمة لإخراج العلاقات بین طهران والریاض من الوضع الحالی”.وفي وقت سابق، اختتم الوفد العراقي، اليوم الاربعاء (22 تموز 2020)، برئاسة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي زيارته إلى إيران.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق