ملفات ساخنة

مطالبات شعبية بفتح المقبرة الجماعية للمغيبين على ايدي المليشيات الولائية في الاسحاقي

ملفات ساخنة / وكالة انباء عين العراق الدولية المستقلة

بسم الله الرحمن الرحيم
)وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِباً أُوْلَـئِكَ يُعْرَضُونَ عَلَى رَبِّهِمْ وَيَقُولُ الأَشْهَادُ هَـؤُلاء الَّذِينَ كَذَبُواْ عَلَى رَبِّهِمْ أَلاَ لَعْنَةُ اللّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ {18}) (هود)،
نحن شيوخ ووجهاء عشائر الاسحاقي بمحافظة صلاح الدين ، نجدد مطالبتنا للحكومة العراقية والبرلمان والسلطات التنفيذية والعالم العربي والإسلامي والعالمي ومنظمة الصليب الأحمر والمنظمات الدولية والإقليمية بحفر المقبرة الجماعية التي تم العثور عليها مطلع الشهر الجاري كانون الثاني 2021 في ناحية الاسحاقي الجزيرة جنوب مدينة تكريت تحديدا منطقة “جالي ” والتي تضم العشرات من جثث المغيبين في فترة تحرير مناطقنا من احتلال تنظيم داعش الإرهابي في العام 2014 ومن ثم مسكها من قبل الفصائل الولائية الخارجة عن القانون ، حيث منعت القوات الماسكة للأرض الأهالي من حفر المقبرة والبحث عن أولادهم المغدورين وبعد الضغط على القوات الماسكة للأرض قاموا باخبار مديرية شرطة الاسحاقي ومن ثم مفاتحة المحكمة المختصة في المنطقة وإصدار قرار من قبل القاضي بمفاتحة دائرة مؤسسة الشهداء في بلد قسم حماية المقابر الجماعية والذي بدوره فاتح دائرة حماية المقابر الجماعية في مؤسسة الشهداء في بغداد لكن بدون جدوى . إذ نوضح للعالم العربي والإسلامي والعالم اجمع والحكومة العراقية
بأن دائرة حماية المقابر الجماعية في مؤسسة الشهداء اعتذرت عن حفر مقبرة جالي بسبب عدم وجود تخصيصات مالية لحفر المقابر الجماعية في المحافظات المنكوبة التي يوجد فيها عشرات بل مئات المقابر الجماعية للمختطفين والمغيبين قسريا البالغ عددهم أكثر من 30 ألف في محافظاتنا المنكوبة منذو احتلالها من قبل زمر داعش الإرهابية ومن ثم الفصائل الولائية الخارجة عن القانون في 10 / 6 / 2014 التي سوف نعل عنها واحدة تلو الأخرى .
فنحن نناشد السيد رئيس الجمهورية والسيد رئيس مجلس النواب والسيد رئيس مجلس الوزراء والسيد رئيس مجلس القضاء الأعلى والسادة النواب والوزراء والسيد رئيس لجنة حقوق الانسان النيابية ولجنة حقوق الإنسان والمنظمات الانسانية العراقية ولجنة حقوق الانسان في الممثلية العالمية لعدم الانحياز وممثلية هيئة الامم المتحدة في العراق وجامعة الدول العربية وجميع دول العالم والدول العربية والإسلامية وعلى رأسهم المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وقطر والبحرين والكويت ومصر والمملكة الأردنية الهاشمية واندنوسيا وجميع رجال الأعمال والميسورين الحال من إخواننا وأشقائنا وأصدقائنا من العراقيين والعرب والملوك والشيوخ بمساعدتنا على حفر المقابر الجماعية التي ارتكبتها الميليشيات الولائية المجرمة بحق أهلنا في محافظاتنا المنكوبة التي يبلغ عددها أكثر من 100مقبرة ولدينا معلومات عن خمس مقابر جماعية في صلاح الدين وسوف نعلن عنها واحدة تلو الأخرى حتى لا نربك الشارع العراقي .
كما نطالب السيد رئيس الجمهورية والسيد رئيس مجلس النواب والسيد رئيس مجلس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة والسيد رئيس مجلس القضاء الأعلى والسادة النواب والوزراء والسيد رئيس لجنة حقوق الإنسان النيابية ومفوضية حقوق الانسان والمنظمات الإنسانية العراقية ولجنة حقوق الإنسان في الممثلية العالمية لعدم الانحياز وممثلية هيئة الأمم المتحدة في العراق ومنظمة الصليب الأحمر والمنظمات الدولية والإقليمية المختصة بحقوق الإنسان وحفر المقابر الجماعية في محافظاتنا المنكوبة التي استباحها تنظيم داعش الإرهابي ومن ثم الفصائل الولائية الخارجة عن القانون .
أولا : حماية أهلنا وأبنائنا المتواجدين في بيوتهم ومناطقهم بمحافظاتنا تحت وطأة ورحمة الميليشيات الولائية من الإعتقالات والإهانة وسلب الكرامة والارادة وحماية المغيبيبن والمعتقلين والمهجرين القابعين في سجون مخيمات النازحين والسجون والمعتقلات السرية من الاغتيالات والتصفية الجسدية بالطرق التعسفية.
ثانيا:الاخذ بهذه الملابسات بعين الاعتبار والاستدلال للحقائق الواقية التي يعيشها النازحين والمختطفين والمغيبين بكافة الأطياف تحت حكم هذه الفصائل التي اوصلت العراق لهذه المستويات المتدنية من ضنك العيش وهوان الكرامة فما ذنبنا كعراقيين وما ذنب عوائلنا ازاء هذا التقصير الذي اودى بحياة المواطنين الآمنين في محافظاتنا الذين يشعرون بأنهم مواطنون من الدرجة الثانية بل من الدرجة العاشرة بسبب الظلم والإهانة وسلب الكرامة والارادة والتشكيك بوطنيتهم اتجاه عراقهم طيلة 18 عام من قبل الولائيين والعملاء والقتلة المؤجورين سوى كان في ذي قار العروبة وبصرة الصمود ونينوى أم الربيعين وصلاح الدين الشموخ والمحافظات الأخرى .
ثالثا: سحب جميع الفصائل الولائية الخارجة عن القانون من محافظاتنا المنكوبة واستبدالها بقوات الجيش والشرطة اللذان يعتبران هم حماية أمن المواطن لكي نعيش بأمن وسلام في مناطقنا .
اللهم فرج كرب المظلومين ، اللهم عليك بالظالمين واعوانهم

عن شيوخ ووجهاء عشائر (المجمع ) بني جميل في العراق

الشيخ طامي المجمعي المتحدث الرسمي لمجلس أعيان وشخصيات العراق وعضو مجلس شيوخ ووجهاء عشائر صلاح الدين

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى