سيدتي

لكل شابة.. كيف تكوني شخصية غامضة وجذابة؟

سيدتي / وكالة انباء عين العراق الدولية المستقلة

اسراء الزبيدي

تُثير الشّخصية الغامضة فضول النّاس من حولها، والرّغبة في معرفة المزيد عنها، فهي شخصيّة مُتحفظّة، وغير واضحة، الأمر الذي يجعل فهمها صعباً، بحيث لا يمكن معرفة ما يدور في أذهان أصحابها، تقول الخبيرة النفسية أميرة حبراير إنه على الرغم من أنّهم لا يفصحون عما في أنفسهم، إلّا أنّهم محطٌّ لإعجاب الكثيرين؛ وذلك بسبب جاذبية هذه الشّخصية التي تتمتع بالتّواضع، والنّضج، والهدوء، والسّيطرة الكاملة على المشاعر، إضافةً إلى امتلاكهم لعنصر التّشويق والإثارة، فتصرفاتهم غير متوقعة، وكلامهم قليل، وعادةً ما يكون مهماً وفي مكانه، كما أنّ عدم خوضهم في تفاصيل إضافيّة عن حياتهم، يجعل الآخرين يتوقون إلى التّعرف عليهم أكثر. وهنا بضع نصائح للشابات كيف يتمتعن بشخصية غامضة وبذات الوقت واقعية وايجابية

الغموض يزيد جاذبيتك

الغموض أمر يطمح في اكتسابه بعض الناس، ويسعون إليه، ويُساهم في رغبتهم بالحصول على هذه الصفة ومُشاهدة الشخصيّات ذات السمات الغامضة؛ من خلال التعامل اليوميّ، أو من خلال التلفاز، والأفلام، كشخصيّات الزعماء والقادة العِظام، إذن قبل أن تتحوّل إلى هذا النمط من الشخصيّة، عليك أن ترى مدَى مُناسبة هذا الأمر لطبيعتك النفسيّة والعمليّة، فإذا كانَ عملك يقتضي نوعاً من السريّة والكتمان، كَرجال المُخابرات أو المباحث والتحقيقات الجنائية، فعليكَ أن تجتهد في إكساب شخصيتك الطلاء الغامض الذي يُساعدك كثيراً على إنجاح عملك في ضوء السريّة والغموض الذي تُريد.
حاول أن تُجبر نفسك على كَتم الأخبار السريّة والأمور التي قد تجلب لك المشاكل، فضبط النفس على الكتمان هو بمثابة برمجة داخليّة تقوم بها تجاه أسلوبك في التعاطي مع الآخرين، فأحياناً يصعُب على الشخص الذي اعتاد على البوح بكل ما في داخله أن يضبط لسانه وأن يدّخر الأسرار، فبالتالي فإنّ هذهِ البرمجة والضبط والاجتهاد فيه هو الباب الأهمّ في اكتساب هذهِ الشخصيّة.

تذكّر أنّ للشخصية الغامضة نوعاً من الكاريزما التي يجري وراءها الناس، والناس في العادة يستاؤون من الشخصيّة الثرثارة والتي تنطلق بأعنّة الحديث دونما كوابح تكبح جماح لسانه، فتراه يخلط بين الغثّ والسمين، وربّما أساء للآخرين وجلب لنفسهِ المصائب، أمّا الشخصيّة الغامضة فهيَ أحرى أن تتقلّد المناصب وأن ترتفع في سلّم المسؤولية.
وحتّى تكون ذا شخصيّة غامضة، حاول أن تتذكّر أن للغموض سلامة من تدخّل الآخرين في شؤونك، وربّما تعدّيهم عليك بالإيذاء؛ لأنّك لن تكون شخصاً مكشوفاً لديهم، بينما الغامض ترى الناس يحذرون ممّا عنده، ولكن بالمقابل لا يدع هذا الغموض بك إلى الإساءة للناس، بل أن تعرف ماهية الشخصيّة لتكتسبها لخدمة نفسك وجلب الخير للصالح العام.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق