الرئيسية

صحة نينوى لا صحة لها في الكلام

صحية / وكالة انباء عين العراق الدولية المستقلة

على خلفية ما جرى من ملابسات في موضوع من اخرج المصاب من المشفى  ووسط صمت مدير الصحة (الخائف على منصبه) تبادل الاتهامات بين الثلاثة الدكتور مضر والدكتور ربيع والدكتور فلاح  ولكن اين تكمن الحقيقة والضحية لجائحة كورونا هي التصرفات الغير مسؤولة ولكن يبقى الامر متروك للجنة المشكلة بملابسات الحادث .ونستعرض منها ما نشر وما  قيل ولكم الحكم بها .

نشر الأستاذ سعد الصائغ عبر صفحته على الفيس بوك تفاصيل حول إصابة د. ربيع عبد الجبار بفيروس كورونا في الموصل

•. د. ربيع عبدالجبار الحيالي طبيب أختصاص جراحة عامة.

•. معزول في م. الشفاء الحميات حاليا نتمنى له وعائلته الشفاء العاجل.

١. بتاريخ ٥/١٦ دخل ربيع من سيطرة العقرب بدون اي رقابة او سؤال من مفارز الصحة العامة والسيطرات وبدون فحص

٢. في اليوم التالي ذهب إلى م. الحمدانية حيث يعمل علما انه جاء بأمر رسمي والا يغييب كونه سيلتحق ب م. الحشد الشعبي لأسبوع كامل. وبعد طلب مباشرته طلبو عمل فحص السريع وذهب إلى قسم الصحة العامة و م. السلام واجرو له الفحص وظهر موجب وأرسل م. الشفاء لأجراء فحص pcr.

٢. وذهب لأجراء الفحص وأخرج للحجر المنزلي وظهرت النتيجة موجبة في اليوم التالي وعزل بنفس اليوم في م. الشفاء.

٣. القصة حدثت خلال ٢٤ ساعة لم يخرج من منزله ولم يقابل احد ولم يعمل عزيمة. وكل ماذكر كان في م. الشفاء وقسم الصحة العامة كونهم المسؤولين عن حالات الاشتباه فقط .

٤. وعلاقة د. مضر العمري مدير مستشفى السلام بد. ربيع عبدالجبار ان د. مضر هو من اكتشف الحاله وهو من أبلغ الأمن الوطني بعد أن علم انه في البيت ما تفوه به مدير الصحة هو عار عن الصحة لم يتستر عليه مطلقا وما هي إلا صراع المناصب كونه أقوى المرشحين لشغل منصب المدير العام لكفاءته المعروفة في محاربة وباء كوروناوله موقف شجاع فترة تحرير الموصل بمعالجة جرحى العمليات العسكري مع عدد من الكادر الطبي ويشهد له زملائه في العمل .

٥.وتم اعفاءه من منصبه مدير مستشفى السلام من قبل مدير عام الصحة .

٦. هذه المعلومات اردت ان اوضحها لكثرة الاستفسارات والاشاعات وبامكان التحقق من المعلومات اعلاه من قبل الطبيب ربيع عبد الحبار الحيالي .

وقد نشرة صفحات اخرى عن ملابسات الموضوع ومنها صفحة الاستاذ فائز البكوع  عن هذا الموضوع ايضا منذ العصر وانا احاول الاتصال بمدير عام صحة نينوى ولاعتب عليه لأنه ليس متفرغ للرد في كل وقت وكل ساعة ولكن قبل قليل أتصل بي الدكتور مشكورا ، وبعد السلام سألته عن الحالات الجديدة ألتي اربكت وضع الموصل وخصوصا حالت ( الدكتور ربيع ) شافاه الله ومن معه من المحجورين رد الدكتور قائلا : الحمد لله نحن نعمل مابوسعنا ليلا نهار ولن نتخلى عن اهلنا فقط نحتاج دعائكم ودعمكم لجميع منتسبي صحة نينوى وأن شاء الله نكون فدائيين لتصدي هذا الفايروس ، وتطرقت حول موضوع دكتور ربيع وما يجري من حديث واخبار عبر التواصل الاجتماعي عن ( شهادة الدكتور ربيع في النزاهة ضد الدكتور فلاح ) رد قائلا أنا لم التقي بالدكتور ربيع في حياتي غير مرتين او ثلاث مرات ومن يريد أن يتأكد ليذهب الى الدكتور ربيع وسأله عن هذا الموضوع واصلا أنا لم اقف امام محكمة النزاهة أبدا ، أما عن موضوع الدكتور مضر فقد تسرع في إخراج الدكتور ربيع من المستشفى وخصوصا قبل أن تصلنا ( المسحة الثانية ) ونحن دائما لانعتمد على المسحة الاولى علما أن المسحة الاولى للدكتور ربيع كانت غير( سالبة ) ونتمنا له الشفاء العاجل له ولكل المحجورين أن شاء الله ، واحب أن اذكر اخواني اهالي نينوى بأن يوجد كتاب من رئاسة الوزراء بأن نقوم بإدخال كافة الوافدين إلى نينوى بعد اخذ المسحات منهم ، اخواني هل من المعقول الدكتور مضر يقوم باخراج الدكتور ربيع ويخاطر بالاف البشر لانهم زملاء ؟ معقولة الواسطة وصلت لحد المغامرة بارواح البشر يا دكتور مضر اذا لاعتب على قسم من السياسيين والمسؤولين الذين يضغطون على مدير الصحة لاخراج اقاربهم ومعارفهم من المحجورين واخيرا نشكر جميع منتسبي صحة نينوى على تحملهم وصبرهم على اعوجاج بعض المتطفلين .

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق