المقالات

جامعات اقليم كوردستان متمسكة برصانتها وليس في قاموسها ما يسمى (العبور)!

مقالات / وكالة أنباء عين العراق الدولية المستقلة

بقلم : البروفيسور الدكتور أمجد صابر الدلوي
رئيس جامعة جيهان / اربيل

قد يكون السؤال عما اذا كانت جامعات اقليم كوردستان قد طبقت نظام العبور، صادماً للوهلة الاولى، او لنقل ان الإجابة عليه مفروغ منها، فالكثير من الطلبة والبعض من غير المختصين يروجون لذلك، ولكن لنراجع الامر بهدوء وتمعن، فمنذ ان أصدرت حكومة اقليم كوردستان قرارها المعنون (تعليمات التقييم النهائي للعام الدراسي ٢٠٢٠/٢٠١٩) والمرقم ٥٣٢٤ في ٢٠٢٠/٦/١، وتضمن تسعة مواد، وما انفك الحديث عن ان طلبة الجامعات في الاقليم (سيعبرون) للمرحلة التالية من دون تقييم!
وهو بالطبع ادعاء لا صحة له على الإطلاق، وببساطة شديدة فإن معيار انتقال الطالب من مرحلته الحالية الى المرحلة الأعلى هي نتيجته في التقييمات التي يخضع لها، وهي القاعدة الذهبية في التعليم في كل ارجاء العالم، وبقراءة دقيقة لقرارات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في اقليم كوردستان، نلاحظ انها تصب في صميم تحقيق هذا المعيار بشكل واضح ومباشر ودقيق، ولنرى الان كيف؟
قد يُفاجيء البعض ان أخبرناه ان الطالب الجامعي في اقليم كردستان، سيخضع هذا العام لمعايير في التقييم، ربما اكثر حتى من السنوات السابقة التي تشهد في العادة امتحانات نهائية تقليدية!
نعم فالطالب هذا العام عليه ان يجتاز بنجاح عدة تقييمات وفق التخصصات العلمية، وليس مجرد تقييم واحد حتى يتمكن من النجاح والانتقال الى المرحلة الأعلى، وهي كما يلي :

  • تقديم تقرير علمي لكل مادة دراسية وفق اشتراطات علمية رصينة، ويجب ان يتم تقييمه من قبل استاذ المادة، مثل ما يحصل في الاشتراطات والأساليب التي تشهدها مناقشات البحوث والدراسات العلمية، وعليه درجة.
  • تقديم دراسة حالة Case Study عن موضوع عملي في الاختصاص؛ ولكل مادة دراسية، وتخضع لتقييم علمي من قبل أستاذ المادة، وعليه درجة ايضا.
  • تقديم ملخص لفصل من فصول دراسته في كل مادة علمية درسها الطالب، ويخضع الملخص المقدم لتقييم علمي، وعليه درجة هو الاخر .
  • على الطالب الجامعي ان يجيب على اسئلة يتلقاها من أساتذته في مختلف مواد المنهج الدراسي وفق أسلوب الـ Open Book. وعليه ايضا درجة .
    ترى هل يسمى كل ما تقدم (عبورًا) ؟!!ام هو تقييم كامل الأركان متكامل الهدف والغاية ؟!
    ان كل ما تقدم هو للدور الاول فقط، وستعاد ذات الاليات على الطالب في الدور الثاني، ان لم يتمكن من النجاح في الدور الاول، وبالتأكيد فإن الطالب الذي يفشل في كلاً الدورين سيُعد راسباً ويعيد العام الدراسي وفقا للقوانين والتعليمات النافذة .
    ويسبق هذا كله، احتساب علمي دقيق لدرجات السعي السنوي للطلبة بحسب نظام الدراسة في كل جامعة سواء كان نظاماً سنويا او فصليًا او بحسب نظام بولونيا في الجامعات التي تنتهج هذا النظام في الاقليم، اخذين بعين الاعتبار اجمالي ساعات الدراسة التي حصل عليها الطلبة منقوص منها ايّام الحظر بسبب تفشي جائحة كورونا، والتي بلغت اكثر من ٢٢ أسبوعًا دراسياً في النظام السنوي، و اكثر من ٨ أسابيع في النظام الفصلي .
    لا ادري بعد كل هذه الإيضاحات كيف يمكن ان نسمي ما قررته وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في اقليم كوردستان، عبوراً؟
    وهل ان كل هذه التقييمات التراكمية المتنوعة شكلاً واسلوباً ومضمونًا، وهي ذاتها التي تستخدم في معظم الجامعات العالمية ذات المواقع المتقدمة في التصنيفات الكبرى، لا تكفي لتكون بمثابة تقييم لنجاح الطالب من رسوبه ؟
    وللنظر الان الى ما قررته وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الاتحادية، بخصوص اجراء امتحانات نهائية الكترونية مقرونة بتقديم تقرير من ٣٠ درجة والباقي لاداء امتحان الكتروني يتضمن استخدام أسلوب الـ Open Book ايضاً، فما هو الاختلاف بين هذا الأسلوب في التقييم النهائي للطالب وبين ما قررته وزارة التعليم العالي في الاقليم ؟
    لماذا نسمي إجراءات وزارة الاقليم عبوراً والوزارة الاتحادية ليس بالعبور ؟!
    ان فلسفة تقييم الطالب في اَي مرحلة دراسية كانت، هي معرفة مدى استيعابه واستحضاره للمواد الدراسية التي حصل عليها خلال العام الدراسي، وما جاءت إجراءات وزارة التعليم العالي في اقليم كوردستان الا لتكون في صلب هذه الفلسفة وتلبية لتوفير معيار علمي منصف وعادل لنجاح الطالب او رسوبه، وهو ما يدخل ضمن اساسيات عمل وتوجهات منظمة التربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) التي اجازت للجامعات حول العالم، اعتماد معايير علمية مبتكرة لمعرفة مدى استيعاب الطالب للمواد الدراسية التي تلقاها خلال دراسته، ما يجعل إجراءات الجامعات في الأقاليم في صميم توجهات اليونسكو واهدافه، بل ويزيد من رصانتها العلمية ويعزز من صورتها المحلية والعالمية، ويقوي من رصانة الشهادة الجامعية التي تمنحها لطالب اجتاز عدة تقييمات لا تقييم واحد في زمن الإغلاق والحظر وتعطيل المؤسسات التي يشهدها العالم كله.
    ان اقليم كوردستان وبإجراءاته المتقدمة هذه، انما يؤكد علو كعب التعليم العالي في الاقليم وتفرده رصانة واجراءات واساليب، ويرسل رسائل إيجابية داخلية وخارجية، رسائل اطمئنان للطالب وذويه، انه يتلقى تعليماً رصيناً برغم كل الظروف، ويؤمن مخرجات كفوءة ومتمرسة تقوم بأعباء الدولة والمجتمع، و رسائل للخارج جامعات ومنظمات إقليمية ودولية، مفادها ان التعليم العالي في اقليم كوردستان، لازال برغم كل الظروف رقماً صعباً للتقدم العلمي والريادة التكنلوجية، وواجهة مشرفة للإقليم امام العالم كله .
    اذاً وبعد كل هذا، هل هنالك من سيأتي ويقول ان جامعات اقليم كوردستان تطبق نظام العبور ؟!!!
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق