تقارير

بالأرقام..إليكم الأثر المدمر لوباء فيروس كورونا على الحياة اليومية

تقارير / وكالة انباء عين العراق الدولية المستقلة

تأثيرات فيروس كورونا واسعة النطاق ولا هوادة فيها: المستشفيات مرهقة. والبطالة ارتفعت بشكل كبير. والحياة اليومية متوقفة إلى أجل غير مسمى.

أما فهم حصيلة فيروس كورونا أمر معقد. فانتشاره قد لا ينتهي قبل عدة أسابيع أو أشهر.

والأرقام التالية قد تساعدك في فهم هذه التأثيرات.

211

يبلغ عدد الدول والأقاليم التي أبلغت عن حالات فيروس كورونا 211. هناك حالات تم الإبلاغ عنها في كل قارة باستثناء القارة القطبية الجنوبية.

1

تحتل الولايات المتحدة المركز الأول في عدد حالات فيروسات كورونا في جميع أنحاء العالم. الولايات المتحدة لديها حالات إصابات ووفيات أكثر من أي دولة أخرى. إسبانيا لديها ثاني أكبر عدد من حالات فيروسات كورونا، وتأتي إيطاليا في المركز الثالث، وفقًا لبيانات جامعة جون هوبكنز.

200،000

عدد الوفيات المتوقعة بالفيروس في الولايات المتحدة بلغ 200 ألف، حتى لو تم اتباع جميع جهود التخفيف، وفقًا للدكتور أنتوني فاوتشي، أكبر خبير طبي في البلاد. ووفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض، فإن آخر جائحة في الولايات المتحدة، أي فيروس  “H1N1″، أدت إلى مقتل 12469 شخصاً في الولايات المتحدة. وقتل موسم الإنفلونزا لعامي 2017-2018، وهو الأكثر دموية خلال عقد من الزمان، حوالي 61 ألفاً.

14 أبريل

اليوم الذي وصلت فيه الولايات المتحدة إلى أعلى عدد من وفيات فيروس كورونا في يوم واحد حيث بلغت 2405. 

1.6 مليار

عدد الأطفال في جميع أنحاء العالم الذين تأثروا بإغلاق المدارس بلغ 1.6 مليار، وفقًا لليونسكو. وبحسب التقرير، أغلقت كل الدول تقريبًا جميع مدارسها لاحتواء انتشار الفيروس. ومع ذلك، لم تصدر الولايات المتحدة وكندا وروسيا وأستراليا أوامر على الصعيد الوطني، وترك الأمر للحكومات المحلية لاختيار ما إذا كانت ستغلق المدارس أم لا.

وتحولت العديد من المدارس في جميع أنحاء العالم إلى التعليم عن بعد خلال زمن كورونا. وسمح التعلم عبر الإنترنت للأطفال بمواصلة تعليمهم من المنزل. ويخشى اختصاصيو التوعية أن الطلاب الذين ليس لديهم إمكانية الوصول إلى الإنترنت أو المعدات اللازمة قد يتراجعون عندما تكون الفصول افتراضية.

97٪

تبلغ نسبة الأمريكيين المشمولين بموجب أوامر البقاء في المنزل 97%. وأصدرت جميع الولايات أوامر بذلك باستثناء سبع ولايات. ومدد حاكم ولاية نيويورك، أندرو كومو، أمر البقاء في المنزل بالولاية حتى 15 مايو على الأقل. 

2 تريليون دولار

أما المبلغ الذي يمكن أن يخسره الاقتصاد العالمي خلال جائحة فيروس كورونا فيبلغ 2 تريليون دولار، وفقًا لمؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية. ويأتي ذلك بعد أطول فترة من التوسع الاقتصادي في الولايات المتحدة، والتي شهدت انتعاش الاقتصاد الوطني تدريجيًا بعد الأزمة المالية لعام 2008.

22 مليون

وبلغ عدد الأمريكيين الذين تقدموا بطلبات للبطالة في الشهر الماضي 22 مليون حيث اضطرت الشركات إلى الإغلاق. وهذا يعني أن حوالي 13.5٪ من القوة العاملة بلا عمل. 

225 مليار دولار

وبلغت خسائر الإيرادات في صناعة المطاعم هذا الربيع بسبب الإغلاق 225 مليار دولار، وفقًا لما ذكرته الجمعية الوطنية للمطاعم، وهي مجموعة تجارية من أصحاب المطاعم في أمريكا.

كما يمكن لخسائر الخطوط الجوية أن تخسر الكثير أيضًاً، بما يصل إلى 113 مليار دولار، بحسب ما حذر منه اتحاد النقل الجوي الدولي في أوائل الشهر الماضي. وقالت الرابطة التجارية إنه حتى إذا تم احتواء الفيروس، فقد تخسر شركات الطيران أكثر من 60 مليار دولار.

20 مليون

عدد اختبارات فيروس كورونا الذي ستحتاج الولايات المتحدة إلى إجرائها يوميًا “لإعادة تعبئة” الاقتصاد بالكامل بحلول أواخر يوليو، وفقًا لتقرير نشرته جامعة هارفارد.

وقال الدكتور توم فريدن، المدير السابق لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، لكبير المحللين الطبيين في CNN سانجاي غوبتا، إن الولايات المتحدة تجري حاليًا حوالي 150.000 اختبار يوميًا. ويعتقد خبراء الصحة أن الاختبار عنصر حاسم في إعادة فتح البلاد، والقيام بذلك قبل أن يتم تسليم الاختبارات على نطاق أوسع يمكن أن يسبب عودة الفيروس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق