المقالات

الموظف والأحزاب والخراب

مقالات / وكالة أنباء عين العراق الدولية المستقلة

الخبير في القانوني طارق حرب

أظهر قرار رئيس الوزراء بأقالة بعض الموظفين في منافذ البصره ان الفساد ليس للاحزاب والمافيات فقط وانما هنالك مسووءلين في مناصب عليا يشتركون في فساد المنافذ
اوضحت ردود الفعل من الوجوه البصريه على القنوات العراقيه مساء اليوم الاول من زبارة رئيس الوزراء للبصره ان اعتقادنا السابق بأن السيطره على منافذ البصره وفسادها عائد للاحزاب وللمافيات كان لوجه واحد من فساد في هذه المنافذ وانما هنالك وجه اخر وهو الفاعل في الفساد الرسمي الذي يعود لجهات رسميه وليس الاحزاب والمافيات فقط فكثير ممن ظهر في الفضائيات العراقيه مساء هذا اليوم حاولوا توجيه الانظار الى مسائل اخرى منها الكهرباء والتظاهر ومنافذ الاقليم لأجل حرف الموضوع عن الفساد في منافذ البصره فلم يذكر واحد منهم ان اقالة عدد من المسووءلين الذين تولى الكاظمي انهاء خدمتهم كان رئيس وزراء محقاً في ذلك حتى ولو لموظف واحد من هذا العدد وذلك يدلل ان المنافذ في البصره بيد جهات مسووءله في الدوله وليس المافيات والاحزاب الا ادوات مع هذه الجهات الرسميه التي تتولى المناصب العاليه في الدوله وهذا ما ظهر واضحاً من القنوات العراقيه وضيوفها وتعليقاتهم على ما حصل بالبصره اليوم
ففساد مسووءلين بالدوله في منافذ البصره مسألة جسيمه واعان الله الكاظمي على حرب الفاسدين ضده وحربه ضد الفاسدين خاصة بالنسبه لبعض المسووءلين الحكومين
طارق حرب

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق