المقالات

العراق جزء من الكويت

مقالات /وكالة انباء عين العراق الدولية المستقلة

هادي جلو مرعي
عاد الفرع للأصل. سمعتها من صدام حسين بلهجة الإنتقام لما قامت به الكويت بعد الحرب مع إيران، ثم من (عبد الحسين عبد الرضا) ساخرا منتقما من أيام الإحتلال في مسرحية (سيف العرب) مع الفنانة الرائعة (ام هارون) التي أبدعت في تلك المسرحية، وهي ترقص وتهزج للقائد، ثم أبدعت في مسلسل رمضان 2020 وهي تقود حملة التطبيع مع الكيان الصهيوني، وكأنها تنتقم لصواريخ صدام التي دكت تل أبيب، وتنتقم من (القزو) كما ينطق الغين في لهجة أهل الخليج، لتنهي حياتها كما تنتهي حياة القطط.
دفع العراقيون ثمن القرارات الصادمة لنظام صدام حسين في علاقته مع الجيران، وعندما ذهب كان على هذا الشعب المسكين ان يتحول الى قطعان تتبع لأجندات دول الجوار، وكل بحسب الهوى والميول، وكمية المال التي تدفع، أو التي يتسلط عليها البعض تحت عباءة الولاء لهذا الجانب، أو ذاك، فكانت حصة دولة جارة أن تأخذ ماترتب لها من تعويضات أممية، وكذلك دولة جارة أخرى، وكل من ترتب له تعويض مادي حتى لو كان ( واحد سكران في نبراسكا الأمريكية) مر بالصدفة من مقهى، وسمع خبرا عن حروب العراق، فإنزعج و(إنسحنت) روحه من القلق والخوف، وربما أصيب بالكآبة، وإحتسى المزيد من الكحول ماتسبب له ببعض الألم الذي على العراق أن يدفع تكاليف علاجه مهما كان باهظا.
أم شاؤول البصراوية تحولت الى أم هارون الكويتية، وتحول السندباد البحري من بصري الى أحد سكنة جزيرة بوبيان، وربما الوفرة، أو العبدلي، ومنها إنطلق رفقة ياسمينة، وعم علاء الدين، وعلي بابا (العراقي) الذي جاء بالصدفة لاجئا، وظل من جماعة البدون الى أنحاء العالم ليتحول الى أسطورة يغنيها نبيل شعيل الذي كان يتغنى ب
سكة سفر
فيها مشاوير العمر
بإنتظار ان يتم البت بجنسية السندباد البري!!! ياسمينة تحولت هي الأخرى الى كويتية، ولعل البصرة تكون جزءا من الكويت، والعراق كله بعد ان يتم ضم قضاء الزبير الى الوطن الأم.
في مهرجان المربد في ثمانينيات
القرن الماضي أعلنت الشيخة سعاد الصباح من على خشبة مسرح الرشيد أنها طلقت الدنيا، وتزوجت العراق، ثم هتفت وسط التصفيق ممجدة بالجندي العراقي الذي يدافع عن شرف العروبة ماسحة الأرض بكل شاعر ومثقف في القاعة، وقالت.
إعطني خوذة جندي عراقي
وخذ مني ألف أديب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق