تقاريرمال وأعمال

استشاري المال والمصارف البروفيسور عبدالنافع الزرري : خيارات العراق صعبة والحل في مجلس اقتصادي مخوّل

مال واعمال /وكالة انباء عين العراق الدولية المستقلة

عمان‭- ‬اجرى‭ ‬الحوار‭ ‬سعد‭ ‬الصائغ‭ ‬

كشف‭ ‬خبير‭ ‬المال‭ ‬والمصارف‭ ‬البروفيسور‭ ‬نافع‭ ‬الزرري‭ ‬عن‭ ‬اخفاقات‭ ‬اقتصادية‭ ‬هائلة‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬تغطيتها‭ ‬باستخدام‭ ‬الانماط‭  ‬الاقتصادية‭ ‬والادارة‭ ‬السائدة‭ ‬ل‭ ‬الحالية‭ ‬،‭ ‬وان‭ ‬البلد‭ ‬يحتاج‭ ‬الى‭ ‬علاجات‭ ‬عاجلة‭ ‬منها‭ ‬تأسيس‭ ‬مجلس‭ ‬اقتصادي‭ ‬اعلى‭ ‬على‭ ‬مائدة‭ ‬مستديرة‭ ‬له‭ ‬صلاحيات‭ ‬فاعلة‭ ‬وقراراته‭ ‬نافذة‭ ‬،‭ ‬ولفت‭ ‬الزهري‭ ‬وهو‭ ‬استشاري‭ ‬مصرفي‭ ‬ومالي‭ ‬واستاذ‭ ‬عراقي‭ ‬في‭ ‬العلوم‭ ‬المصرفية‭ ‬والمالية‭.  ‬خدم‭ ‬في‭ ‬جامعات‭ ‬عراقية‭ ‬ومراكز‭ ‬ابحاث‭ ‬طوال‭ ‬ثلاثة‭ ‬عقود‭  ‬ويعمل‭ ‬الان‭ ‬في‭ ‬جامعة‭ ‬اردنية‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬تراجع‭ ‬اسعار‭ ‬النفط‭ ‬سيلحق‭ ‬الاذى‭ ‬الكبير‭ ‬بالاطر‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والمالية‭ ‬في‭ ‬البلد‭ ‬ذي‭ ‬الاحادية‭ ‬الواضحة‭ ‬في‭ ‬الاقتصاد‭ . ‬واضاف‭ ‬في‭ ‬حوار‭ ‬مع‭ ‬صحيفة‭ ‬الزمان‭ ‬في‭ ‬طبعتها‭ ‬الدولية‭ ‬،‭ ‬انه‭  ‬سيستمر‭ ‬الاستنزاف‭ ‬للموارد‭ ‬المالية‭ ‬مستقبلا‭ ‬وسيبقى‭ ‬الوضع‭ ‬الاقتصادي‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬غير‭ ‬مستقر،‭ ‬اذا‭ ‬بقيت‭ ‬متغيرات‭ ‬الادارة‭ ‬السياسية‭ ‬والاقتصادية‭ ‬والمالية‭  ‬والنقدية‭ ‬للدولة‭ ‬تعمل‭ ‬بنفس‭ ‬النمط‭ ‬الحالي‭. ‬‭ ‬ودعا‭ ‬الى‭ ‬تقليص‭ ‬الرواتب‭ ‬لاسيما‭ ‬الدرجات‭ ‬الخاصة‭ ‬والانفاقات‭ ‬الزائدة‭ ‬في‭ ‬سياق‭ ‬التدابير‭ ‬الواجب‭ ‬اتخاذها‭ ‬لتقليل‭ ‬الاذى‭ ‬على‭ ‬البلد‭ . ‬ورجح‭ ‬الزرري‭ ‬ان‭ ‬تلجأ‭ ‬الحكومة‭ ‬القادمة‭ ‬للاقتراض‭ ‬من‭ ‬البنك‭ ‬الدولي‭ ‬او‭ ‬من‭ ‬البنك‭ ‬المركزي‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬الحالية‭ ‬؛‭ ‬لانه‭ ‬ليس‭ ‬هناك‭ ‬خيارات‭ ‬امامها‭ ‬؛‭ ‬حيث‭ ‬ان‭ ‬السياسات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والمالية‭ ‬الحالية‭ ‬ستضع‭ ‬حكومة‭ ‬المقبلة‭ ‬امام‭ ‬هذا‭ ‬الخيار‭ ‬والذي‭ ‬سيرفع‭ ‬من‭ ‬نسبة‭ ‬عبء‭ ‬صافي‭ ‬الدين‭ ‬على‭ ‬الحكومة‭ ‬والتي‭ ‬سيتحمل‭ ‬نتائجه‭ ‬المواطن‭ ‬مستقبلا‭ . ‬وشدد‭ ‬الاستشاري‭ ‬الزرري‭ ‬على‭ ‬ضرورة‭ ‬تفعيل‭ ‬وتطبيق‭ ‬نظام‭ ‬مكافحة‭ ‬الفساد‭ ‬واسترداد‭ ‬الاموال‭ ‬المسروقة‭ ‬او‭ ‬التي‭ ‬بحوزة‭ ‬جهات‭ ‬معينة‭ . ‬وفي‭ ‬الاتي‭ ‬نص‭ ‬الحوار‭ ‬‭:‬

–‭ ‬العراق‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬التي‭ ‬تأثرت‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬بانخفاض‭ ‬اسعار‭ ‬النفط‭ ‬العالمية‭ ‬من‭ ‬جراء‭ ‬تفشي‭ ‬وباء‭ ‬كورونا؛‭ ‬وهذا‭ ‬سيؤدي‭ ‬الى‭ ‬توقف‭ ‬الحركة‭ ‬التجارية‭ ‬والمالية‭ ‬والاقتصادية‭ ‬في‭ ‬العراق‭ . ‬ما‭ ‬هو‭ ‬تقييمكم‭ ‬لذلك‭ ‬؟‭ ‬العراق‭ ‬استلم‭ ‬ايرادات‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬بيع‭ ‬النفط‭ ‬تقدر‭ ‬بأكثر‭ ‬من‭ ‬ترليون‭ ‬دولار‭ ‬والتي‭ ‬لم‭ ‬يتم‭ ‬استثمارها‭ ‬بشكل‭ ‬اقتصادي‭ ‬سليم‭ ‬يرافقه‭ ‬تراجع‭ ‬في‭ ‬اداء‭ ‬الاقتصاد‭ ‬؛‭ ‬لا‭ ‬بل‭ ‬كان‭ ‬للفساد‭ ‬المالي‭ ‬والاداري‭ ‬وسوء‭ ‬الادارة‭ ‬دورا‭ ‬كبيرا‭ ‬في‭ ‬تعميق‭ ‬هذا‭ ‬العبء‭ ‬الكبير‭ . ‬لقد‭ ‬ارتفع‭ ‬معدل‭ ‬البطالة‭ ‬ليصل‭ ‬الى‭ ‬اكثر‭ ‬من‭ ‬30%‭ ‬‭(‬‭ ‬وتختلف‭ ‬هذه‭ ‬النسبة‭ ‬بين‭ ‬المحافظات‭ ‬‭)‬‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬ووجود‭ ‬الضغوط‭ ‬التضخمية‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬اخرى‭ ‬ابرز‭ ‬مشاكل‭ ‬اقتصادية‭ ‬واجتماعية‭ ‬عميقة‭ ‬والذي‭ ‬يشكل‭ ‬تحدي‭ ‬كبير‭ ‬لعمليات‭ ‬التنمية‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والاجتماعية‭ ‬الشاملة‭ . ‬ان‭ ‬الاقتصاد‭ ‬العراقي‭ ‬اصبح‭ ‬بين‭ ‬خيارات‭ ‬صعبة‭ ‬في‭ ‬مكافحة‭ ‬البطالة‭ ‬؛‭ ‬التضخم‭ ‬؛‭ ‬الفساد‭ ‬الاداري‭ ‬والمالي‭ ‬؛‭ ‬وترهل‭ ‬الحكومات‭ ‬المتعاقبة‭ ‬وسوء‭ ‬ادارة‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬المركز‭ ‬والمحافظات‭ ‬؛‭ ‬ناهيك‭ ‬عن‭ ‬تخلف‭ ‬الاجهزة‭ ‬الانتاجية‭ ‬الصناعية‭ ‬منها‭ ‬والزراعية‭ ‬والهدر‭ ‬في‭ ‬الموارد‭ ‬البشرية‭ ‬والطبيعية‭ ‬والمالية‭ . ‬لذا‭ ‬اصبح‭ ‬احتواء‭ ‬هذه‭ ‬التداعيات‭ ‬ليس‭ ‬بالمسألة‭ ‬الهينة‭ ‬او‭ ‬السهلة‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬المحاصصة‭ ‬والفساد‭ ‬؛‭ ‬وهذا‭ ‬يتطلب‭ ‬ادارة‭ ‬سياسية‭ ‬حقيقية‭ ‬للعراق‭ ‬تستند‭ ‬الى‭ ‬الحكمة‭ ‬والكفاءة‭ ‬والمنطق‭ ‬للخروج‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الازمة‭ ‬التي‭ ‬سيطول‭ ‬امدها‭. ‬جاءت‭ ‬الاحداث‭ ‬الاخيرة‭ ‬بتراجع‭ ‬اسعار‭ ‬النفط‭ ‬بسبب‭ ‬الصراعات‭ ‬الدولية‭ ‬السياسية‭ ‬منها‭ ‬والاقتصادية‭ ‬فزاد‭ ‬عرض‭ ‬النفط‭ ‬؛‭  ‬ثم‭ ‬تبعها‭ ‬حدوث‭ ‬الوباء‭ ‬العالمي‭ ‬‭(‬‭ ‬كورونا‭ ‬‭)‬‭ ‬؛‭ ‬ادى‭ ‬الى‭ ‬تراجع‭ ‬الطلب‭ ‬العالمي‭ ‬على‭ ‬النفط‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬مع‭ ‬زيادة‭ ‬الصراع‭ ‬الذي‭ ‬نتج‭ ‬عنه‭ ‬زيادة‭ ‬المعروض‭ ‬النفطي‭ ‬كما‭ ‬بيّنا‭ ‬ادى‭ ‬الى‭ ‬تراجع‭ ‬كبير‭ ‬ومفاجيء‭ ‬في‭ ‬اسعار‭ ‬النفط‭ ‬؛‭ ‬والذي‭ ‬نتج‭ ‬عنه‭ ‬تراجع‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬ايرادات‭ ‬النفط‭ ‬العراقي‭    ‬‭(‬‭ ‬والذي‭ ‬يشكل‭ ‬حوالي‭ ‬90‭ ‬‭%‬‭ ‬من‭ ‬ايراداته‭ ‬‭)‬‭ ‬قد‭ ‬ساهم‭ ‬في‭ ‬تعميق‭ ‬الازمة‭ . ‬هذا‭ ‬كله‭ ‬ادى‭ ‬الى‭ ‬زيادة‭ ‬عجز‭ ‬الموازنة‭ ‬العامة‭ ‬والذي‭ ‬يقدر‭ ‬بأكثر‭ ‬من‭ ‬ستين‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬ضمن‭ ‬موازنة‭ ‬2020‭ . ‬يضاف‭ ‬الى‭ ‬ذلك‭ ‬وجود‭ ‬موارد‭ ‬بديلة‭ ‬متواضعة‭ ‬جدا‭ ‬في‭ ‬مساهمة‭ ‬القطاعات‭ ‬غير‭ ‬النفطية‭ ‬في‭ ‬الناتج‭ ‬المحلي‭ ‬الاجمالي‭ ‬وتحقيق‭ ‬الموارد‭ ‬المالية‭ ‬؛‭ ‬وهذا‭ ‬يجعلنا‭ ‬امام‭ ‬منعطف‭ ‬خطير‭ ‬والذي‭ ‬سيكون‭ ‬له‭ ‬تبعات‭ ‬اقتصادية‭ ‬وسياسية‭ ‬واجتماعية‭ ‬لا‭ ‬تحمد‭ ‬عقباها‭ ‬في‭ ‬العراق‭.   ‬لقد‭ ‬باتت‭ ‬رواتب‭ ‬الموظفين‭ ‬تقارب‭ ‬4‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬شهريا‭ ‬؛‭ ‬هذا‭ ‬يعني‭ ‬ان‭ ‬ايرادات‭ ‬النفط‭ ‬وفق‭ ‬الاسعار‭ ‬الحالية‭ ‬ستغطي‭ ‬تقريبا‭ ‬الثلث‭ ‬ولمدة‭ ‬ثلاث‭ ‬اشهر‭ ‬فقط‭. ‬ناهيك‭ ‬عن‭ ‬اغراق‭ ‬السوق‭ ‬العراقي‭ ‬ببضائع‭ ‬من‭ ‬مختلف‭ ‬دول‭ ‬العالم‭ ‬وخاصة‭ ‬دول‭ ‬الجوار‭ ‬؛‭ ‬وبالمقابل‭ ‬غياب‭ ‬وبشكل‭ ‬شبه‭ ‬كامل‭ ‬للانتاج‭ ‬الصناعي‭ ‬المحلي‭ ‬مع‭ ‬تردي‭ ‬اوضاع‭ ‬القطاع‭ ‬الزراعي‭ ‬بالرغم‭ ‬من‭ ‬توفر‭ ‬المياه‭ ‬والاراضي‭ ‬الخصبة‭ . ‬هذا‭ ‬كله‭ ‬يشكل‭ ‬ضغوطات‭ ‬واستنزاف‭ ‬على‭ ‬الاحتياطي‭ ‬من‭ ‬العملة‭ ‬الصعبة‭ .  ‬خلاصة‭ ‬القول‭ . ‬ان‭ ‬العراق‭ ‬سيعاني‭ ‬من‭ ‬جملة‭ ‬من‭ ‬المشاكل‭ ‬والتحديات‭ ‬وسيدور‭ ‬في‭ ‬دوامة‭ ‬وهو‭ ‬رهينة‭ ‬بيد‭ ‬الفوضى‭ ‬والفساد‭ ‬وسوء‭ ‬الادارة‭ ‬المالية‭ ‬والاقتصادية‭ ‬وحتى‭ ‬السياسية‭ ‬،وفي‭ ‬ظل‭ ‬ادارة‭ ‬حكومية‭ ‬متعاقبة‭ ‬مترهلة‭ ‬وضعيفة‭ . ‬-‬يواجه‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬المكلف‭ ‬مصطفى‭ ‬الكاظمي‭ ‬ازمة‭ ‬اقتصادية‭ ‬كبيرة‭ ‬ستحد‭ ‬من‭ ‬قدرته‭ ‬على‭ ‬تنفيذ‭ ‬برنامجه‭ ‬الحكومي‭ ‬فترة‭ ‬توليه‭ ‬رئاسة‭ ‬الوزراء‭ . ‬ماهو‭ ‬السبيل‭ ‬لمواجهة‭ ‬هذه‭ ‬الازمة‭ ‬؟ ‬سيواجه‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬القادم‭ ‬المكلف‭ ‬‭(‬‭ ‬مصطفى‭ ‬الكاظمي‭ ‬‭ ‬عدة‭ ‬ازمات‭ ‬حقيقية‭ ‬عميقة‭ ‬؛‭ ‬وقد‭ ‬تعمقت‭ ‬جذورها‭ ‬خلال‭ ‬السنوات‭ ‬القليلة‭ ‬الماضية‭ ‬؛‭ ‬منها‭ ‬أزمة‭ ‬اقتصادية‭ ‬ومالية‭ ‬كبيرة‭ ‬اضافة‭ ‬الى‭ ‬ازمة‭ ‬البطالة‭ ‬والتضخم‭ ‬الركودي‭ ‬حيث‭ ‬ستبقي‭ ‬البطالة‭ ‬اختلالا‭ ‬في‭ ‬منظومة‭ ‬الامن‭ ‬البشري‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬حجم‭ ‬السكان‭ ‬المتزايد،‭ ‬وفي‭ ‬ظل‭ ‬سوء‭ ‬التخطيط‭ ‬الاقتصادي‭ ‬والمالي‭ ‬وريعية‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الذي‭ ‬يوفر‭ ‬فقط‭ ‬نسبة‭ ‬لا‭ ‬تزيد‭ ‬عن‭ ‬1%‭ ‬من‭ ‬العمالة‭ ‬المتوفرة‭. ‬

وبما‭ ‬ان‭ ‬الاقتصاد‭ ‬العراقي‭ ‬هو‭ ‬اقتصاد‭ ‬ريعي‭ ‬الذي‭ ‬يعتمد‭ ‬على‭ ‬عوائد‭ ‬النفط‭ ‬مما‭ ‬يجعل‭ ‬السياسة‭ ‬المالية‭ ‬‭(‬‭ ‬وخاصة‭ ‬الإنفاقية‭ ‬‭)‬‭ ‬شديدة‭ ‬التأثر‭ ‬بانخفاض‭ ‬اسعار‭ ‬النفط‭ ‬الحالية‭ ‬؛‭ ‬مما‭ ‬سيؤثر‭ ‬في‭ ‬الانفاق‭ ‬على‭ ‬مشاريع‭ ‬التنمية‭ . ‬ان‭ ‬هذه‭ ‬الصدمة‭ ‬النفطية‭ ‬ستؤثر‭ ‬على‭ ‬هيكلية‭ ‬النفقات‭ ‬العامة‭ ‬،وقبل‭ ‬كل‭ ‬شيء‭ ‬على‭ ‬النفقات‭ ‬الاستثمارية‭ ‬بصورة‭ ‬واضحة‭ ‬وعميقة‭ ‬مما‭ ‬سيعمق‭ ‬حالة‭ ‬الركود‭ ‬الاقتصادي‭ ‬والبطالة‭ ‬ويشكل‭ ‬حالة‭ ‬عدم‭ ‬استقرار‭ ‬اقتصادي‭ ‬واجتماعي‭ ‬بالاضافة‭ ‬الى‭ ‬وجود‭ ‬الفوضى‭ ‬السياسية‭ ‬اصلا‭. ‬كما‭ ‬سيؤثر‭ ‬ذلك‭ ‬سلبا‭ ‬ايضا‭ ‬على‭ ‬النفقات‭ ‬الجارية‭ ‬؛‭ ‬ولكن‭ ‬ستبقى‭ ‬اهميتها‭ ‬النسبية‭ ‬عالية‭ ‬جدا‭ ‬مقارنة‭ ‬مقارنة‭ ‬مع‭ ‬النفقات‭ ‬الاستثمارية‭ ‬؛‭ ‬ولهذا‭ ‬سيستمر‭ ‬الاستنزاف‭ ‬للموارد‭ ‬المالية‭ ‬مستقبلا‭ ‬وسيبقى‭ ‬الوضع‭ ‬الاقتصادي‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬غير‭ ‬مستقر،‭ ‬اذا‭ ‬بقيت‭ ‬متغيرات‭ ‬الادارة‭ ‬السياسية‭ ‬والاقتصادية‭ ‬والمالية‭  ‬والنقدية‭ ‬للدولة‭ ‬تعمل‭ ‬بنفس‭ ‬النمط‭ ‬الحالي‭. ‬

س3‭. ‬ميزانية‭ ‬عام‭ ‬2020‭ ‬اعدت‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬حكومة‭ ‬عبدالمهدي‭ ‬المقالة‭ ‬قبل‭ ‬هبوط‭ ‬اسعار‭ ‬النفط‭ ‬وعجز‭ ‬مالي‭ ‬يقدر‭ ‬ب‭ ‬40‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ . ‬كيف‭ ‬ستكون‭ ‬الالية‭ ‬القادمة‭ ‬التي‭ ‬ستتبعها‭ ‬حكومة‭ ‬الكاظمي‭ ‬في‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬ذلك‭ ‬؟

ان‭ ‬العراق‭ ‬يمتلك‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الموارد‭ ‬الاقتصادية‭ ‬غير‭ ‬النفطية‭ ‬‭(‬‭ ‬الطبيعية‭ ‬والبشرية‭ ‬والمالية‭ ‬‭)‬‭ ‬اذا‭ ‬ما‭ ‬تم‭ ‬استغلالها‭ ‬بشكل‭ ‬كفوء‭ ‬‭(‬حيث‭ ‬ان‭ ‬كفاءة‭ ‬الادارة‭ ‬الحكومية‭ ‬للاقتصاد‭  ‬تظهر‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬شحة‭ ‬الموارد‭)‬‭  ‬حيث‭ ‬يمكن‭ ‬ان‭ ‬تعمل‭ ‬الحكومة‭ ‬على‭ ‬تفعيل‭ ‬وتنمية‭ ‬مصادر‭ ‬الدخل‭ ‬غير‭ ‬النفطية‭ ‬وايجاد‭ ‬وسائل‭ ‬التحوط‭ ‬التي‭ ‬من‭ ‬شأنها‭ ‬جعل‭ ‬الايرادات‭ ‬العامة‭ ‬اكثر‭ ‬امنا‭ ‬واستقرارا‭ ‬واستقلالا‭ ‬من‭ ‬هيمنة‭ ‬احادية‭ ‬موارد‭ ‬خزينة‭ ‬الدولة‭. ‬ان‭ ‬تفعيل‭ ‬تنمية‭ ‬القطاع‭ ‬الزراعي‭ ‬بشقيه‭ ‬النباتي‭ ‬والحيواني‭ ‬مع‭ ‬الاهتمام‭ ‬والتركيز‭ ‬على‭ ‬الصناعات‭ ‬التحويلية‭ ‬في‭ ‬الصناعات‭ ‬الصغيرة‭ ‬والمتوسطة‭ ‬وحتى‭ ‬الكبيرة‭ ‬واعتماد‭ ‬سياسة‭ ‬احلال‭ ‬الواردات‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬الحالية‭ ‬والقادمة‭ ‬؛‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬ان‭ ‬يحفز‭ ‬التنمية‭ ‬ويخلق‭ ‬موارد‭ ‬مالية‭ ‬مهمة‭ ‬لخزينة‭ ‬الدولة‭ ‬‭(‬‭ ‬ان‭ ‬الحكومات‭ ‬المتعاقبة‭ ‬قد‭ ‬اهملت‭ ‬جانب‭ ‬العرض‭ ‬وهو‭ ‬الانتاج‭ ‬والاستثمار‭ ‬‭)‬‭ ‬؛‭ ‬وكذلك‭ ‬الاهتمام‭ ‬بصناعة‭ ‬القطاع‭ ‬السياحي‭ .‬

على‭ ‬الحكومة‭ ‬القادمة‭ ‬وضع‭ ‬سياسة‭ ‬للتحوط‭ ‬مستقبلا‭ ‬من‭ ‬شأنها‭ ‬معالجة‭ ‬الاختلالات‭ ‬المستقبلية‭ ‬في‭ ‬الموارد‭ ‬العامة‭ ‬للدولة‭ . ‬كما‭ ‬يتطلب‭ ‬اعادة‭ ‬تأهيل‭ ‬المشاريع‭ ‬والشركات‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬قائمة‭ ‬واهملت‭ ‬‭(‬‭ ‬بسبب‭ ‬ظروف‭ ‬الحروب‭ ‬‭)‬‭ ‬والتي‭ ‬تعتمد‭ ‬على‭ ‬المواد‭ ‬الاولية‭ ‬المحلية‭ ‬المتوفرة‭ ‬والتي‭ ‬يجب‭ ‬دعمها‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬تعزيز‭ ‬الانتاج‭ ‬المحلي‭ ‬لتلبية‭ ‬طلب‭ ‬السوق‭ ‬مع‭ ‬تقليل‭ ‬نسبة‭ ‬الاعتماد‭ ‬على‭ ‬المستورد‭ ‬؛‭ ‬لا‭ ‬بل‭ ‬وضع‭ ‬استراتيجية‭ ‬لاغراض‭ ‬التصدير‭ ‬لهذه‭ ‬السلع‭ ‬مستقبلا‭ ‬حيث‭ ‬تتوفر‭ ‬موادها‭ ‬الاولية‭ ‬في‭ ‬العراق‭. ‬

كما‭ ‬يتطلب‭ ‬تقليص‭ ‬النفقات‭ ‬الجارية‭ ‬‭(‬‭ ‬رواتب‭ ‬الدرجات‭ ‬الخاصة‭ ‬ورواتب‭ ‬رفحاء‭ ‬‭)‬‭ ‬كذلك‭ ‬نفقات‭ ‬السفر‭ ‬والايفادات‭ ‬والمصاريف‭ ‬الادارية‭ ‬‭(‬‭ ‬ترشيد‭ ‬النفقات‭ ‬العامة‭ ‬‭)‬‭ ‬وصولا‭ ‬الى‭ ‬الاستخدام‭ ‬الامثل‭ ‬للموارد‭ ‬المالية‭ ‬المتاحة‭. ‬

كما‭ ‬يتطلب‭ ‬تفعيل‭ ‬السياسات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬العامة‭ ‬حتى‭ ‬لا‭ ‬يترك‭ ‬عبء‭ ‬المواجهة‭ ‬على‭ ‬السياسة‭ ‬المالية‭ ‬فقط‭ . ‬وهنا‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬دعم‭ ‬القطاع‭ ‬الخاص‭ ‬وتحفيز‭ ‬فرص‭ ‬الاستثمار‭ ‬ليصبح‭ ‬مشاركا‭ ‬فاعلا‭ ‬في‭ ‬بناء‭ ‬مشاريع‭ ‬التنمية‭ ‬الاقتصادية‭ ‬وتقديم‭ ‬كل‭ ‬سبل‭ ‬الدعم‭ ‬له‭ ‬؛‭ ‬وهذا‭ ‬يجب‭ ‬ان‭ ‬يتماشى‭ ‬مع‭ ‬اعدة‭ ‬هيكلة‭ ‬عمل‭ ‬هيئة‭ ‬الاسثمار‭ ‬الوطنية‭ ‬واليات‭ ‬عملها‭ ‬مع‭ ‬تولي‭ ‬قيادتها‭ ‬لاقتصاديين‭ ‬مهرة‭ ‬من‭ ‬اصحاب‭ ‬الكفاءة‭ ‬والخبرة‭ ‬في‭ ‬ادارة‭ ‬الاستثمار‭. ‬

س4‭. ‬هل‭ ‬ستلجأ‭ ‬الحكومة‭ ‬القادمة‭ ‬الى‭ ‬الاقتراض‭ ‬من‭ ‬البنك‭ ‬الدولي‭ ‬لسد‭ ‬حاجتها‭ ‬من‭ ‬تأمين‭ ‬الرواتب‭ ‬وتأمين‭ ‬مفردات‭ ‬البطاقة‭ ‬التموينية‭ ‬والخدمات‭ ‬العامة‭ . ‬وما‭ ‬هو‭ ‬البديل‭ ‬عن‭ ‬الاقتراض‭ ‬من‭ ‬البنك‭ ‬الدولي‭ ‬؟‭  ‬

نعم‭ ‬ستلجأ‭ ‬الحكومة‭ ‬القادمة‭ ‬للاقتراض‭ ‬من‭ ‬البنك‭ ‬الدولي‭ ‬او‭ ‬من‭ ‬البنك‭ ‬المركزي‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬الحالية‭ ‬؛‭ ‬لانه‭ ‬ليس‭ ‬هناك‭ ‬خيارات‭ ‬امامها‭ ‬؛‭ ‬حيث‭ ‬ان‭ ‬السياسات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والمالية‭ ‬الحالية‭ ‬ستضع‭ ‬حكومة‭ ‬الكاظمي‭ ‬امام‭ ‬هذا‭ ‬الخيار‭ ‬والذي‭ ‬سيرفع‭ ‬من‭ ‬نسبة‭ ‬عبء‭ ‬صافي‭ ‬الدين‭ ‬على‭ ‬الحكومة‭ ‬والتي‭ ‬سيتحمل‭ ‬نتائجه‭ ‬المواطن‭ ‬مستقبلا‭ . ‬وهنا‭ ‬اشدد‭ ‬على‭ ‬ضرورة‭ ‬تفعيل‭ ‬وتطبيق‭ ‬نظام‭ ‬مكافحة‭ ‬الفساد‭ ‬واسترداد‭ ‬الاموال‭ ‬المسروقة‭ ‬او‭ ‬التي‭ ‬بحوزة‭ ‬جهات‭ ‬معينة‭. ‬

س5‭. ‬البنك‭ ‬المركزي‭ ‬العراقي‭ ‬يدار‭ ‬من‭ ‬اكثر‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬سياسية‭ ‬ويخضع‭ ‬البنك‭ ‬للمحاصصة‭ ‬الحزبية‭ ‬وفرض‭ ‬اليات‭ ‬غير‭ ‬مدروسة‭ ‬في‭ ‬بيع‭ ‬وشراء‭ ‬العملة‭ ‬الصعبة‭ ‬وهذا‭ ‬ادى‭ ‬الى‭ ‬الى‭ ‬عدم‭ ‬احتفاظ‭ ‬البنك‭ ‬برصيد‭ ‬يخصص‭ ‬لمواجهة‭ ‬الظروف‭ ‬الطارئة‭ ‬؟

لقد‭ ‬اثيرت‭ ‬قضايا‭ ‬عديدة‭ ‬حول‭ ‬استقلالية‭ ‬البنك‭ ‬المركزي‭ ‬العراقي‭ ‬ودور‭ ‬ووظيفة‭ ‬الاحتياطي‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬وتمويل‭ ‬عجز‭ ‬الموازنة‭ ‬العامة‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬اخرى‭ . ‬ان‭ ‬هذا‭ ‬الموضوع‭ ‬من‭ ‬اكثر‭ ‬المسائل‭ ‬اثارة‭ ‬؛‭ ‬بمعنى‭ ‬ابعاد‭ ‬التأثيرات‭ ‬او‭ ‬التدخلات‭ ‬عن‭ ‬قرارات‭ ‬السياسة‭ ‬النقدية‭ ‬والائتمانية‭ . ‬

يكون‭ ‬من‭ ‬الضروري‭ ‬جعل‭ ‬السياسة‭ ‬النقدية‭ ‬واجراءات‭ ‬البنك‭ ‬المركزي‭ ‬مستقلة‭ ‬حتى‭ ‬عن‭ ‬السياسة‭ ‬المالية‭ ‬؛‭ ‬فكيف‭ ‬الحال‭ ‬ان‭ ‬تكون‭ ‬تحت‭ ‬تأثير‭ ‬ضغوطات‭ ‬الكتل‭ ‬والاحزاب‭ ‬التي‭ ‬هي‭ ‬في‭ ‬الواقع‭ ‬السلطة‭ ‬التنفيذية‭ ‬وخاصة‭ ‬عندما‭ ‬تكون‭ ‬الحكومة‭ ‬ضعيفة‭ ‬؛‭ ‬لهذا‭ ‬لابد‭ ‬تحديد‭ ‬العوامل‭ ‬المؤثرة‭ ‬على‭ ‬استقلالية‭ ‬البنك‭ ‬المركزي‭ ‬الذي‭ ‬يعد‭ ‬العمود‭ ‬الفقري‭ ‬للنظام‭ ‬المصرفي‭ ‬العراقي‭. ‬ان‭ ‬المشكلة‭ ‬القائمة‭ ‬هي‭ ‬عدم‭ ‬نضوج‭ ‬العلاقات‭ ‬بين‭ ‬المؤشرات‭ ‬التشريعية‭ ‬والاقتصادية‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬واستقلالية‭ ‬البنك‭ ‬المركزي‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬اخرى‭ ‬وبالتالي‭ ‬ضرورة‭ ‬التصدي‭ ‬لها‭. ‬ان‭ ‬تعيين‭ ‬واقالة‭ ‬المحافظ‭ ‬واعضاء‭ ‬المجلس‭ ‬هو‭ ‬بقرار‭ ‬من‭ ‬الحكومة‭ ‬التي‭ ‬تنفذ‭ ‬سياساتها‭ ‬تبعا‭ ‬لضغوط‭ ‬الكتل‭ ‬والاحزاب‭ ‬المتنفذة‭ . ‬

ان‭ ‬استقلالية‭ ‬البنك‭ ‬المركزي‭ ‬هي‭ ‬استقلالية‭ ‬الادارة‭ ‬وقدرتها‭ ‬على‭ ‬وضع‭ ‬اهداف‭ ‬السياسة‭ ‬النقدية‭ ‬بعيدا‭ ‬عن‭ ‬الضغوط‭ ‬السياسية‭ ‬والمصالح‭ ‬الحزبية‭ ‬والطائفية‭ ‬وارتباطاتها‭ ‬الخارجية‭ . ‬لقد‭ ‬بدأت‭ ‬مشاكل‭ ‬البنك‭ ‬المركزي‭ ‬العراقي‭ ‬مع‭ ‬الحكومة‭ ‬عند‭ ‬طلب‭ ‬الحكومة‭ ‬اموالا‭ ‬من‭ ‬احتياطي‭ ‬البنك‭ ‬؛‭ ‬وان‭ ‬المحافظ‭ ‬السابق‭ ‬للبنك‭ ‬المركزي‭   ‬‭(‬‭ ‬الشبيب‭ ‬‭)‬‭ ‬الذي‭ ‬استقال‭ ‬قد‭ ‬رفض‭ ‬هذا‭ ‬كما‭ ‬رفض‭ ‬اسلوب‭ ‬المزادات‭ ‬على‭ ‬الدولار‭ ‬وتأثير‭ ‬البنوك‭ ‬التجارية‭ ‬المعومة‭ ‬من‭ ‬جهات‭ ‬سياسية‭ ‬معروفة‭ ‬؛‭ ‬مما‭ ‬شكل‭ ‬ضغوطات‭ ‬عليه‭ ‬ادى‭ ‬الى‭ ‬استقالته‭ . ‬

تبين‭ ‬احدى‭ ‬الدراسات‭ ‬الموثقة‭ ‬عن‭ ‬استقلالية‭ ‬البنك‭ ‬المركزي‭ ‬العراقي‭ ‬؛‭ ‬ان‭ ‬هناك‭ ‬ضعف‭ ‬في‭ ‬درجة‭ ‬الاستقلالية‭ ‬وخاصة‭ ‬تعيين‭ ‬واقالة‭ ‬المحافظ‭ ‬والمجلس‭ . ‬وهذا‭ ‬يؤشر‭ ‬وجود‭ ‬اثار‭ ‬سلبية‭ ‬في‭ ‬مؤشر‭ ‬تعيين‭ ‬واقالة‭ ‬المحافظ‭ ‬واعضاء‭ ‬المجلس؛‭ ‬وكذلك‭ ‬ما‭ ‬يتعلق‭ ‬برسم‭ ‬وصياغة‭ ‬السياسات‭ ‬النقدية‭ ‬والائتمانية‭ ‬وخاصة‭ ‬السياسة‭ ‬المتعلقة‭ ‬بمزاد‭ ‬العملة‭ ‬؛‭ ‬ونتيجة‭ ‬للظروف‭ ‬الحالية‭ ‬وقيد‭ ‬العملة‭ ‬الصعبة‭ ‬بسبب‭ ‬تراجع‭ ‬ايرادات‭ ‬النفط‭ ‬من‭ ‬الدولار‭ ‬؛‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬اقتصار‭ ‬بيع‭ ‬العملة‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬بنك‭ ‬الرافدين‭ ‬والرشيد‭ ‬؛‭ ‬وان‭ ‬البنوك‭ ‬التجارية‭ ‬ممكن‭ ‬ان‭ ‬تأخذ‭ ‬حصتها‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬البنوك‭ ‬وبما‭ ‬يتناسب‭ ‬وحجم‭ ‬معاملاتها‭ ‬التجارية‭. ‬

ان‭ ‬نظام‭ ‬سعر‭ ‬الصرف‭ ‬الثابت‭ ‬‭(‬‭ ‬المعتمد‭ ‬واقعيا‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬البنك‭ ‬المركزي‭ ‬‭)‬‭ ‬كان‭ ‬في‭ ‬صالح‭ ‬البنوك‭ ‬التجارية‭ ‬الخاصة‭ ‬المتنفذة‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬وساعد‭ ‬على‭ ‬تريب‭ ‬العملة‭ ‬الصعبة‭ ‬الى‭ ‬الخارج‭ ‬ولصالح‭ ‬جهات‭ ‬معينة‭ ‬‭(‬‭ ‬انشطة‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الخفي‭ ‬والدولة‭ ‬العميقة‭ ‬‭)‬‭. ‬ان‭ ‬السياسة‭ ‬النقدية‭ ‬التي‭ ‬يتبناها‭ ‬البنك‭ ‬المركزي‭ ‬العراقي‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬بيع‭ ‬الدولار‭ ‬بالمزاد‭ ‬اليومي‭ ‬بحجة‭ ‬دعم‭ ‬قيمة‭ ‬الدينار‭ ‬العراقي‭ ‬هي‭ ‬سياسة‭ ‬تقليدية‭ ‬قديمة‭ ‬لا‭ ‬تنطلي‭ ‬على‭ ‬المتخصصين‭ . ‬ان‭ ‬دعم‭ ‬قيم‭ ‬الدينار‭ ‬واستقرار‭ ‬قيمته‭ ‬يتحقق‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬خلق‭ ‬نفقات‭ ‬سلعية‭ ‬وخدمية‭ ‬محلية‭ ‬الى‭ ‬السوق‭ ‬‭(‬‭ ‬اي‭ ‬تفعيل‭ ‬ودعم‭ ‬قطاع‭ ‬الانتاج‭ ‬الصناعي‭ ‬والزراعي‭ ‬‭)‬‭ . ‬فاين‭ ‬دور‭ ‬المركزي‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬سياساته‭ ‬لدعم‭ ‬هذه‭ ‬القطاعات‭ ‬لاحداث‭ ‬استقرار‭ ‬في‭ ‬قيمة‭ ‬الدينار‭ ‬العراقي‭. ‬لقد‭ ‬زادت‭ ‬كمية‭ ‬الدولار‭ ‬المباع‭ ‬بشكل‭ ‬ملفت‭ ‬للنظر‭ ‬وبنسبة‭ ‬تزيد‭ ‬عن‭ ‬400%‭. ‬

ولقد‭ ‬اثبتت‭ ‬دراسات‭ ‬موثقة‭ ‬ايضا‭ ‬بان‭ ‬استمرار‭ ‬الخلافات‭ ‬بين‭ ‬الاحزاب‭ ‬والكتل‭ ‬السياسة‭ ‬المتنفذة‭ ‬على‭ ‬مصالحها‭ ‬وفي‭ ‬تنفيذ‭ ‬اجندات‭ ‬معينة‭ ‬انعكس‭ ‬بشكل‭ ‬سلبي‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الظاهرة‭ . ‬ولذا‭ ‬ارى‭ ‬من‭ ‬الضروري‭ ‬ايقاف‭ ‬مبيعات‭ ‬الدولار‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬المزاد‭ ‬بسبب‭ ‬التراجع‭ ‬في‭ ‬ايرادات‭ ‬النفط‭ ‬من‭ ‬الدولار‭ . ‬فليس‭ ‬من‭ ‬المنطق‭ ‬زيادة‭ ‬مبيعات‭ ‬انفط‭ ‬وتراجع‭ ‬حصيلة‭ ‬البيع‭ ‬بالدولار‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬واستمرار‭ ‬المزاد‭ ‬على‭ ‬العملة‭ ‬بهذا‭ ‬الشكل‭ ‬الذي‭ ‬يؤدي‭ ‬الى‭ ‬استنزاف‭ ‬الاحتياطي‭ ‬من‭ ‬العملات‭ ‬الصعبة‭ .‬

س6‭. ‬العراق‭ ‬يفتقر‭ ‬الى‭ ‬مجلس‭ ‬اقتصادي‭ ‬ومالي‭ ‬متكامل‭ ‬من‭ ‬اصحاب‭ ‬الخبرة‭ ‬والكفاءة‭ ‬والنزاهة‭ ‬لوضع‭ ‬سياسات‭ ‬اقتصادية‭ ‬لمواجهة‭ ‬الازمات‭ ‬المستقبلية‭ ‬وتفادي‭ ‬العجز‭ ‬المالي‭ . ‬ما‭ ‬هو‭ ‬تقييمكم‭ ‬؛‭ ‬وما‭ ‬هي‭ ‬مقترحاتكم‭ ‬للخروج‭ ‬من‭ ‬الازمة‭ ‬؛‭ ‬مع‭ ‬غياب‭ ‬شخصيات‭ ‬اقتصادية‭ ‬ومالية‭ ‬متخصصة‭ ‬لوضع‭ ‬ستراتيجية‭ ‬اقتصادية‭ ‬ومالية‭ ‬متكاملة‭ ‬؟‭ ‬

بالتأكيد‭ ‬وجود‭ ‬مجلس‭ ‬اقتصادي‭ ‬ومالي‭ ‬متكامل‭ ‬من‭ ‬المتخصصين‭ ‬اصحاب‭ ‬الكفاءة‭ ‬والخبرة‭ ‬مهم‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬رسم‭ ‬الاستراتيجيات‭ ‬ووضع‭ ‬الاجراءات‭ ‬الكفيلة‭ ‬للوصول‭ ‬الى‭ ‬هذا‭ ‬الهدف؛‭ ‬على‭ ‬ان‭ ‬يكون‭ ‬هذا‭ ‬المجلس‭ ‬وفق‭ ‬الطاولة‭ ‬المستديرة‭ ‬حتى‭ ‬يكون‭ ‬لكل‭ ‬عضو‭ ‬فيه‭ ‬دور‭ ‬فاعل‭ ‬في‭ ‬المناقشات‭ ‬وابداء‭ ‬الرأي‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬تشخيص‭ ‬المشاكل‭ ‬والمعوقات‭ ‬بكل‭ ‬شفافية‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬ووضع‭ ‬الاجراءات‭ ‬محل‭ ‬التفيذ‭ ‬ومتابعة‭  ‬ومراقبة‭ ‬تنفيذها‭ . ‬

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق