المقالات

إلى البعض…اسف الاصدق إلى الكثير..

مقالات / وكالة أنباء عين العراق الدولية المستقلة

الاعلامي / احمد الجفال

الكثير من الناشطين والاعلامين طبعا هم محسوبين زورا وبهتان على هذه الفئات لكن عموماهؤلاء أصبحوا وباء حقيقي على هذه المدينة ولا يمتلكون قطرة من الحياء..هؤلاء يحاولون من خلال صفحاتهم او تقارير وما إلى ذلك أن يصورا وبكل وقاحة ان هناك تقدم كبير في محافظة نينوى على كافة المستويات ولا يوجد حيف يقع على هذه المحافظة وياتي عدد لا بأس به من (القطيع) ليؤيد ذلك وهؤلاء بغالبيتهم نوعين لكن هدفهم واحد هو المصلحة الشخصية والتذهب المحافظة الى الجحيم..النوع الأول يقبض راتبا شهريا من من مدراء وأصحاب مناصب سياسية…والبعض الاخر (أصحاب الصور) مصالح شخصية معاملة تعيين وفايل يقدمه وهو يقف ذليل لذلك الشخص وبعدها وبكل وقاحة يبتسم وينشر الصورة بعنوان خدمة المدينة قبحا لوجهك…طبعا ملاحظة جدا مهمة..النوع الأول يذهب إلى من يدفع اكثر او ربما يعطي مقاولة…والنوع الثاني منهم (المصالح الشخصية) أصحاب الصور..هؤلاء تجدهم ينتقدون وبقوة عدد من الشخصيات وترى ان همهم المدينة ويتكلمون على وضع المدينة الفلاني والقطاع الفلاني وينقد فلان واذا به وبكل وقاحة تجده ذليلا يقف في مكتب شخصية أخرى استطاع ان يكون مقرب منه فيمجد ويمتدح والأكثر وقاحة انه ينتقد امرا وأمام الجميع ويقول هم راس الداء لكن عندما يكون معه تنهمر كلمات الشكر والامتنان وكثير من الأحيان حتى هنا في مواقع التواصل يذهب لصفحته ويكتب تعليقا يفوق به الشعراء….

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى