الرئيسية / اخبار العراق الان / قرارات مجحفة بحق اهل الموصل ‏

قرارات مجحفة بحق اهل الموصل ‏

قرارات مجحفة بحق اهل الموصل

وكالة انباء عين العراق الدولية المستقلة 

بقلم الاستاذ المحامي /اسعد سعدي مهدي 

قرارات فصل ومنع الموظفين والاطباء والحقوقيين والعسكريين من الشرطة والجيش واساتذة الجامعات ممن هم بدرجة مدير قسم وما فوق من وظائفهم بسبب بقائهم بالموصل استمرارهم في عملهم تحت حكم تنظيم “داعش” الإرهابي.

#قرارات مجحفة بحق اهالي الموصل

#رسالة الى كل مواطن هم السابقون وانتم اللاحقون

سبق وان أقر قرار من مجلس المحافظة بإعفاء كافة موظفي دوائر نينوى الحكومية من مناصبهم، ممن هم بدرجة مدير قسم فما فوق، ممن استمروا في عملهم تحت حكم “داعش”.

واليوم قرار وزارة التعليم العالي والبحث العلمي :

حيث اصدرت الوزارة تعليمات بمنع اساتذة الجامعة في محافظة نينوى والذين لم يغادروا المدينة فترة سقوط المدينة من استلامهم مناصب ادارية .

الكل يعلم ان تنظيم داعش سيطر” على ثلث مساحة العراق في شماله وغربه،وسيطر على الموصل وعلى اهلنا في الموصل

حيث كان أكثر من مليوني ونصف مدني استيقظوا في صباح 10حزيران عام 2014 ليجدوا أنفسهم تحت حكم هذا التنظيم وهم لاحول ولاقوة لهم الا بالله

استيقظوا والموصل فارغة من المسؤولين والسياسيين والعسكريين

*اهل نينوى عامة واهل الموصل خصوصا هم أكثر من تضرر (اجتماعيا واقتصاديا) جراء سيطرة تنظيم داعش على المدينة.واصابهم مااصابهم من تدمير وتخريب وقتل وذبح لابنائها

فكان الاجدر بالحكومة المركزية محاسبة الساسة والعسكريين الذين كانوا السبب بسقوط الموصل ثاني أكبر مدن العراق بيد تنظيم داعش وترك اهالي نينوى بيد الظلاميين لمدة ثلاثة سنوات.

أن “حكومة تدق المسمار الأخير في نعش المنظومة الإدارية في نينوى باتخاذ مثل هكذا قرارات”.

إن “أولئك الموظفين سيرتهم بيضاء أمام الأجهزة الأمنية، وتحملوا احتلال داعش، ولبوا نداء حكومة بغداد (الاتحادية) لهم بالبقاء في المدينة والاستمرار بمعالجة المرضى وإيصال الماء والخدمات إلى أكثر من مليوني ونصف نسمة”من اللذين لم يستطيعوا الخروج من الموصل

أن هكذا قرار يمثل عقابا جماعياً لكل من بقي في المدينة أثناء سيطرة داعش

وكذلك للتخلص من الكفاءات والموظفين التقليديين الذين يرفضون التماشي مع منظومة الفساد ويضعون أمامها العوائق القانونية”.

نطالب السادة ممثلي نينوى بالغاء هكذا قرارات مجحفة وانتقامية بحق اهالي نينوى بشكل عام واهالي الموصل بشكل خاص

يجب أن تدرس هكذا قرارات مصيرية بعناية فائقة

وأن يؤخذ فيه رأي الشعب عن طريق عرضه على مجلس النواب وأن لا يترك لقرارات ارتجالية يتضررمنها المواطن بالدرجة الأولى.

إن الخطورة في هذا موضوع هو الجانب السياسي منه، واستغلال بعض المتنفذين في السلطة لهذا الموضوع

وكذلك سيستغل اصحاب النفوس الضعيفة هذا الموضوع من أجل إثارة الأوضاع بين الشعب والحكومة من أجل ضرب الوحدة الوطنية وتهديد السلم الأهلي والاجتماعي.

علما ان اغلب الموظفين والعسكريين من الجيش والشرطة والحقوقيين والمحامين والاطباء وذوي المهن الطبية والمعلمين والطلاب واغلب منتسبي الوزارات لم يغادروا الموصل فهل يعني سيأتي دورهم من اقصاءهم من مدينتهم ومن اعمالهم

علماً ان الكثير منهم لديهم سلامة موقفهم الامني من الاحداث اي لديهم تصاريح امنية

فلنكن على حذر..

اللهم قد بلغت.. اللهم فاشهد

شاهد أيضاً

الفياض : الحشد الشعبي “حارس الأمة ” متناسيا الجيش العراقي !!!!!‏

الفياض : الحشد الشعبي “حارس الأمة ” متناسيا الجيش العراقي !!!!! وكالة أنباء عين العراق …

الى السيد رئيس مجلس النواب العراق

الى السيد رئيس مجلس النواب العراق وكالة انباء عين العراق الدولية  ( كل ماهو آتى …

رسالة الى وزارة التربية أسمعت لو ناديت حيا ‏

رسالة الى وزارة التربية أسمعت لو ناديت حيا وكالة انباء عين العراق الدولية  تقرير /احمد …

اترك رد

لن يتم نشر بريدك الالكتروني او مشاركته. جميع الحقول مطلوبة. ‎ الحقول الإلزامية مشار إليها *