الرئيسية / كتابات / رسالة من مواطنة ((عراقية)) الى هادي العامري

رسالة من مواطنة ((عراقية)) الى هادي العامري

رسالة من مواطنة ((عراقية)) الى هادي العامري

 

وكالة انباء عين العراق الاخبارية 

ميادة كاظم النجفي

أسمي ميادة وأنا شيعية بنت شيعي وشيعية –شيعة أباً عن الجد ونسبنا ينتهي عند جدنا الحسين عليه السلام !!
وليس في عائلتي ولا في قبيلتي ولا في محلتي – مواطن سني ّ عمري …
( بس ميادة) ليس أسمي الحقيقي ..
نصحني أبي الشيعي كاظم أن أستخدم أسم مستعار عندما علم أني حزمت أمري وقررت أن اشتمك وألعن والد والديك يا أبن الزفرة .. قال لي أبي أنت مجرم وماعندك جنس غيرة وستقوم بأختطافي وربما تكلف كلابك بأغتصابي ومن ثم قتلي ..
هذه أفعالك منذ أن دخلت العراق ووهمت الناس أنك مجاهد وفي الحقيقة أنك لا تقل أجراماً عن الآخرين ..
وحق الحسين وأمه الطاهرة فاطمة الزهراء هذا رأي نصف الشيعة أن لم أقل أغلبهم بك ومن جاء معك وتسلطوا على رقاب الناس ..
حالنا حال بقية العوائل الشيعية – نقضي أوقاتنا نلطم على الأئمة ونزورهم ونؤدي كافة الطقوس الأخرى ..
ونحن من عائلة تحب سبط رسول الله صلى الله عليه وسلم ّ – الأمام الحسين عليه السلام ومثل كل عائلة شيعية نترقب ظهور الأمام المهدي المنتظر عجل ّ الله فرجه ليخلصنا من ظلم الأشرار ولا أشرار اليوم غيركم في العراق فأنتم وداعش وجهان لعملة واحدة ..
داعش تقتل الناس وأنتم تقتلون الناس ..
دخل أبي للصالة ورآنا نشاهد المسلسل الهندي (براكايا وحبيبها آبي) فطلب منا (الريموند) ليسمع الأخبار وما أن دار القناة حتى ظهر وجهك الذي يشبه وجه شحاذ يتسول في باب المعظم والسوق الشرجي ببغداد وكنت تلقي خطاباً على حشد من الشيوخ العشائر فظهر مانشيت أحمر بارز على الشاشة ( العامري مخاطباً شيوخ عشائر حزام بغداد : لا تتوهموا بعودة السنة إلى الحكم ) .
فتح أبي فمه وبصق على وجهك بصقة كبيرة طبعت على وجهك وبقيت على الشاشة وشتمك شتيمة شملت الطائفة كلها: ( أنعل أبوك لأبو الشيعة كلهم اللي انت منهم أبن ال ) …
كان أبي غاضباً جداً ، عنده محل لبيع المواد الغذائية ، يشتكي يومياً من ضيق الرزق ودفع ( الآتاوات) لمليشياتك التي تأتي وتهدد أصحاب المحلات ويأخذون يومياً نصف ( مدخول المحل) .
هذا ما يتحدث به أبي مع جدي ..
رمى أبي ( الريموند) في حضني وذهب إلى غرفته ..
ذهبت إلى جدي وحكيت له القصة فقال أن أبي على حق وهذا الكلام يزعج أي شيعي .. وقال جدي ( شيبنّا) ولم نسمع يوماً من الحكومات السابقة مثل هذا الكلام .. لم يخرج أي مسؤول عراقي في السابق على التلفزيون وقال أن الشيعة لا يحكمون العراق ..
يقول جدي :عمري 80 سنة وأعرف كل المسؤولين الذين حكموا العراق منذ العهد الملكي ومابعده – يعرفهم بالأسم الثلاثي وقاري وسامع قصص عنهم – لكن لا يعرف أن كانوا شيعة أم سنة أم مسيح !!
قال جدي ( ربع هادي ) يحرضون الناس على بعضهم ، جعلوا السّنة يكرهوننا وجعلوا المسيح يكرهوننا – عندما يخرجون في الأعلام ويطلقون مثل هذه التصريحات فأكيد أن كل السنة ّ سيحقدون على الشيعة وسيضمرون لنا الأحقاد مدى العمر لأننا لم نحترم الطوائف الأخرى في البلد وعندما حكمنا ( جفّصنا أهواية ودسنا على بطونهم ) ..
لم نبني مستشفى للناس ..
لم نبني مدرسة ..
لم نبلط شارع ..
لم نعمر حديقة ولم ننجز جسر ..
هدمنا كل ما بنيت من قبل الحكومات السابقة ..
سألت جدي هل حكم السنّة أفضل لنا في العراق ؟
قال جدي : لم يكن هناك يوما ما حكم سني في العراق ، كان الرئيس سني لكن الوزراء شيعة وأذا كان رئيس الوزراء شيعي –الوزراء وبقية الحكومة سُنة – الشعب لم يكن يعرف من منهم الشيعي ومن السني ومن منهم الصبي أو المسيحي!!
كررت السؤال على جدي وقلت له هل تفضل أن يحكمنا السُنة ؟ قال لي لما لا أذا كان وطني وأبن ( آوادام) لا يسرق وليس فاسد وليس طائفي حقير مثل هادي العامري وأمثاله ( ليش لا) !!
يقول جدي أن صدام حسين كان يحكم العراق لكن الشعب لم يكن يعرف أن كان سنيا أو شيعياً _لم نسمع منه كلاماً سيئاً جارحاً لأي عراقي .. كان يبني العراق ونهض به رغم الحروب ورغم أن امريكا فرضت عليه الحصار لكنه كان يبني والبلد كان خاليا من الفاسدين والسراق ّوالشيعة في عهده كانوا أفضل حالاً !!
هادي : أكل تبن .. احنا الشيعة نريد حكم سني شريف ..

شاهد أيضاً

هنا البصرة وشباب تموزها الثائر

هنا البصرة وشباب تموزها الثائر وكالة انباء عين العراق الدولية مقال للكاتب اديب شعبان العاني …

همسات قلم .. للسلام ..

همسات قلم .. للسلام .. بقلم سامي العبيدي  .    لكل انسان اينما وجد وحل …

قضيّة سليم الجبوري

قضيّة سليم الجبوري كتابات /وكالة نباء عين العراق الدولية  بقلم:عدنان حسين رئيس مجلس النواب المنتهية …

اترك رد

لن يتم نشر بريدك الالكتروني او مشاركته. جميع الحقول مطلوبة. ‎ الحقول الإلزامية مشار إليها *